بيان ذكرى أحداث 9 أفريل

بمناسبة الذكرى 80 لأحداث 8 و9 أفريل 1938 التي اغتال فيها رصاص الإحتلال العشرات من أبناء وطننا الذين وقفوا ضد الاحتلال وطالبوا ببرلمان تونسي، يترحم حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات على أرواح شهداء الإستقلال الأبرار الذين سقطوا تحت رصاص الاستعمار كما يترحم على كل روح ذهبت ضحية الإستبداد والدكتاتورية ومن أجل الحرية والكرامة إثر أحداث ثورتنا المجيدة وعلى كل روح سقطت ضحية الإرهاب والدفاع على أمن الوطن وأبنائه.

وفي نفس هذا اليوم، يحيي حزب التكتل الذكرى 24 لتأسيسه وجميع مناضليه ومناضلاته الذين يناضلون من أجل تونس عادلة وذات سيادة كما أنه يحيي ذكرى كل من ناضل وضحى من أجل تونس مستقلة حرة آمنة.

وبهذه المناسبة وفي هذه الأوقات العصيبة التي تهدد بالعودة بنا إلى مربع الاستبداد، يجدد حزب التكتل تمسكه بمواصلة النضال والعمل من أجل الدفع إلى استكمال المسار الديمقراطي المهدد والامتثال إلى أحكام دستور الجمهورية الثانية ومن بينها تلك التي نصت على مسار العدالة الانتقالية وعلى حق شعبنا في معرفة الحقيقة وفي مصالحة وطنية حقيقية واسترجاع ثقته في مؤسساتنا كحقه في التنمية وحق الجهات في نصيبها منها وفي تقرير مصيرها وفي العدالة الاجتماعية والكرامة والمواطنة. وعلى هذا الأساس، يدعو حزب التكتل إلى الإسراع في المصادقة على مجلة الجماعات المحلية وإلى اصدارها قبل إجراء الانتخابات المحلية أي قبل يوم 6 ماي 2018.

كما يهم حزب التكتل وخاصة بمناسبة ذكرى هذه الأحداث الأليمة التي طالب فيها أبناء شعبنا البسيل ببرلمان تونسي أن يندد ببعض التصرفات المخجلة تحت قبة البرلمان والتي لا ترتقي ببعض النواب الذين يتصرفون كممثلي بعض المصالح المعينة أن يكونوا نواب كافة الشعب التونسي كما يدعوهم ورئاسة مجلس النواب إلى الامتثال إلى النصوص والقوانين وعلى رأسها دستور الجمهورية الثانية واحترام النضام الداخلي لمجلس نواب الشعب والتخلي على محاولات العودة بنا إلى الممارسات الاستبدادية.

ويجدد حزب التكتل دعوته الحكومة إلى التخلي على نفس السياسات الاقتصادية والاجتماعية وإلى العمل على وضع إستراتيجية ورئية شاملة وخلق منوال تنموي جديد يقطع مع الخيارات النيوليبيرالية ويرسخ اللامركزية الاقتصادية والاقتصاد الاجتماعي التضامني.

يترحم مناضلي ومناضلات التكتل مرة أخرى على روح الطفل عمر العبيدي الذي ذهب ضحية جزء من أمننا الذي يضر بصورة زملائه الشرفاء والذي يجب أن يرتقي إلى أمن يحمي كافة المواطنين ويحترم حقوق الجميع حتى يسترجع المواطن ثقته في المنظومة الأمنية ويدعو التكتل إذا مجددا إلى حل النقابات الأمنية والارتقاء بأمننا إلى أمن جمهوري.

المجد والخلود لشهداء الوطن.

عاشت تونس حرة شامخة أبية أبد الدهر.

تونس في 9 أفريل 2018

عن حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات 
الناطقة الرسمية
دنيا بن عصمان

Leave a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *