بعد 8 سنوات العزم عىل استكمال استحقاقات ثورة الحرية والكرامة

بواسطة 14-01-2019التكتل0 تعليقات

تحيي تونس مع كل الشغالين في العالم اليوم العيد العالمي للعمال. وإذ نحيي في حزب التكتل نضالات كل الشغالين الذين يساهمون في بناء تونس العادلة، الا أنه لا يفوتنا أن نندد بالظروف المروعة التي يتزامن معها هذا اليوم العالمي للعمال وأن نترحم على أرواح العاملات والعاملين في القطاع الفلاحي الذين ذهبوا ضحية الفقر والتفاوت بين الجهات وانعدام الرؤى والوعود والشعارات الزائفة عوض على العمل الجدي على تحسين الوضع والانطلاق في الإصلاحات الهيكلية في القطاع الفلاحي وغيره.
ويتزامن العيد العالمي للعمال مع اليوم السادس والعشرين لاعتصام الأساتذة الجامعيين الباحثين واحتجاجهم على تجميد الأجور بصفة غير قانونية إثر اضرابات الأساتذة وايقاف منظومة التغطية الصحية. ويهمنا في التكتل أن نؤكد على:

 – ضرورة الانطلاق في ما تبقى من المدة النيابية على الأقل في بعض الإصلاحات العاجلة وتفعيل الوعود على الأقل فيما يتعلق بخلق مسالك بديلة لنقل العاملات الريفية والتلاميذ تفاديا لكوارث أخرى ومن أجل توفير نقل يستجيب إلى شروط الكرامة والسلامة ؛

 – ضرورة التعجيل بتنقيح القانون عدد 33 المنظم لقطاع النقل البري لأحداث صنف من النقل يعنى بنقل العاملين والعاملات في القطاع الفلاحي هذا في انتظار معالجة القطاع الفلاحي بأكمله ؛

 – مساندتنا التامة للأساتذة والطلاب في إضرابهم واستنكارنا تجميد الأجور بصفة غير قانونية اثر اضرابات الأساتذة وايقاف منظومة التغطية الصحية ؛

 – تحميلنا الحكومة مسؤولية تردي الأوضاع ودعوتها تحمل مسؤولياتها لإيجاد الحلول الناجعة بالحوار الجدي مع الأساتذة الجامعيين والطلبة لإنقاذ السنة الجامعية.

تحية نضالية للطبقة الشغيلة وللمحرومين من حقهم في العمل اللائق.

تونس في غرة ماي 2019
عن حزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات
الناطقة الرسمية دنيا بن عصمان